كيان ساعة

    Baghdad

    المسيرة التاريخية

    استطلاعات

    يرجى اعطاء رايك في الموقع







    Site Info

     

    نشاطات وحدة التعليم الطبي / شهر تشرين الثاني

    الثلاثاء 27/11/2012 – الساعة الواحدة بعد الظهر – عدد الحضور (29)

    1.     بحضور السيد عميد كلية الطب أ.د. محي كاظم وناس والسيد مدير وحدة التعليم الطبي أ.م.د. هلال الصفار / معاون العميد للشؤون العلمية وعدد من أساتذة الكلية، تم الترحيب بالأستاذ الدكتور محمد الأزري من كلية الطب / جامعة لستر – المملكة المتحدة لزيارته.

    2.     قدمت أ.د. هدى الخطيب نبذة مختصرة عن أهم صفات المرحلة الأولى (قبل السريرية) من المنهاج الجديد لكلية الطب وكانت كالتالي:

    a.     تقليل عدد ساعات التدريس النظري والدروس العملية مع اجراء تغيير بعض ساعات العملي الى ساعات تدريس مجاميع تفاعلية صغيرة مع زيارات للمستشفى لضمان تدريب سريري مبكر للطلاب.

    b.     تغيير محتوى بعض المواضيع المدرّسة لتكون متمحورة طبياً وسريرياً مثل مادتي الفيزياء والكيمياء.

    c.      ادخال وحدات تعليمية أساسية جديدة مثل الأخلاق الطبية ومهارات الاتصال.

    d.     تصميم الوحدات التعليمية لتعطى بشكل جهازي (system-based) وليس موضوعي (subject-based) وبشكل تكاملي بحيث يكون (80-85%) علوم اساسية و (15-20%) علوم سريرية.

    e.      لاكمال اعطاء العلوم الأساسية في هذه المرحلة (قبل السريرية)، أنزلت بعض المواضيع من المرحلة الثالثة الى المرحلة الثانية مثل (مقدمة عن الأحياء المجهرية، أساسيات في علم الأدوية، الوراثة الطبية) لتغني هذه المرحلة بأمثلة سريرية يستفاد منها في التدريب في المرحلة التالية (السريرية).

    3.     قدم أ.د. علي محمد جواد بعض الملاحظات حول المرحلة التعليمية والتدريبية الثانية (السريرية) من المنهاج الطبي الجديد متمثلة بالتالي:

    a.     الغاء كل المواضيع المكررة والمعادة في المواضيع السريرية لتعطى الآن بشكل وحدات تعليمية (modules) خاصة بمشاركة عدة اختصاصات.

    b.     اعادة تصميم الكورسات السريرية ليتم اعطاءها بشكل جهازي تكاملي لتشتمل على مواضيع من (الطب الباطني، الجراحة، علم الأمراض، الأدوية، الاشعة، الخ).

    c.      تقسيم كل المواد التدريسية الى ما يكون (تعلمه ضروري) أو (العلم به مفيد).

    d.     تشجيع وتدريب الطلاب ليكونوا متعلمين طوال العمر باضافة طريقة التعلم الذاتي للطلبة وتخصيص ساعات محددة لها وبجعل ساعات تدريس المجاميع الصغيرة محورها الطالب.

    e.      هناك تأكيد على أهمية وضع الخطوط العامة والتفصيلية من وزارة الصحة لتحديد مواصفات الطبيب الخريج من كليات الطب والعامل في المؤسسات الصحية العراقية.

    4.     ثمّن أ.د. محمد الأزري ما حققته كلية الطب لحد الآن من تقدم ووضوح في الخطة في وضع مناهج صحيحة للتعليم الطبي موضحاً ان هذه الخطوات تعد أساسية لبناء التعليم التكاملي. بالرغم من ذلك، يجب تحضير ثلاثة مقومات أساسية: تدريسيين اكفاء، محتوى منهاج طبي اساسي، فضلاً عن هيكلية منظمة للمنهاج الجديد. كما اقترح أن تأخذ وحدة التعليم الطبي دورها الفاعل في هذا الخصوص ليس فقط بالاشراف على المنهاج الجديد ولكن بتطبيق مفرداته، ومراقبة تطوره على ان تكون لها سلطة عملية حول نظام الامتحانات والتقييم.

    5.     قدم أ.د. محمد الأزري موجزاً عن نظام كلية الطب / جامعة لستر وفلسفتهم التعليمية التي ترتكز على اعطاء دور فاعل وعميق للطلبة في تعليمهم بجعله (أي التعليم) مبتني، موحد المحتوى، وتعاوني.