دليل المواقع

    مناقشات الدراسات العليا


    مناقشة الطالبة زينب عبد الخالق محمد


    مناقشة الطالب وسام جاسم محمد


    مناقشة الطالبة لميس منصور حسين



    مناقشة الطالبة هالة عبد الصمد جابر


    مناقشة الطالبة زينب عبد الاله عبدالجواد


    مناقشة الطالبة اسماء نجم عبد


    مناقشة طالب الدكتوراه ابراهيم جاسم حمادي


    مناقشة ر قية غياث ياسين


    مناقشة احمد سعد محسن


    مناقشة صبا فوزي صالح


    مناقشة انغام محمد علي درويش


    مناقشة شروق محمد عباس


    مناقشة حيدر مجيد يحيى


    مناقشة عمار حسن عبد القهار


    مناقشة بشار جواد حسين


    مناقشة اسماء خلف حمود


    مناقشة حسنين غسان حسين


    مناقشة الطالب حيدر عبد الجبار داود


    مناقشة الطالبة منى خليفة علي


    -مناقشة الطالب الدكتوراه حاتم عبد الخالق حاتم


    -مناقشة الطالبة فاطمة صبيح زكي


    -مناقشة الطالبة وجدان حمزة علي درويش


    -مناقشة طالب الكتوراه حسين عبادي حسين


    -مناقشة الطالبة الماجستير ضلال ضيول حسن


    -مناقشة الطالبة الدكتوره عائدة حسين ابراهيم


    -مناقشة الطالبة االدكتوره اريج عماد كاظم


    -مناقشة الطالب علي عبد المحسن سلمان


    -مناقشة طالبة الدكتوراه كميلة هادي شمام


    -مناقشة الطالب عبد الرزاق وهاب عبد الله


    -مناقشة طالبة الدكتوراه نورنصير نافع


    -مناقشة طالبة الماجستير اسرار صفاء الدين شومان


    -مناقشة طالبة الماجستير ظلال قاسم محمد


    -مناقشة طالبة الدكتوراه نجاة صادق حسن


    -مناقشة طالبة الدكتوراه هديل عبد الاله ابراهيم


    -مناقشة طالبة الدكتوراه ميساء جلال مجيد


    -مناقشة طالبة ماجستير لينا علي حسين


    -مناقشة طالبة الدكتوراه وفاء منصور ميرزا


    - مناقشة الطالبة أرب عماد مهدي


    -مناقشة طالب الدكتوراه ماجد حميد احمد


    -مناقشة طالبة الماجستير ثروة هادي حسن


    -مناقشة طالبة الماجستير زينة عز الدين


    -مناقشة طالبة الدكتوراه رغد عماد الدين


    -مناقشة طالب البورد رائد خليل محمد 

    المجلة الطبية

    Site Info

     

    ما هي الأنفلونزا الجديدة A/H1N1 ؟

    هو أحد أنواع فيروس الإنفلونزا أ وهو أكثر الأنواع المسببة للإنفلونزا لدى البشر. بعض فصائل الفيروس H1N1 مستوطنة لدى البشر مثل الفصائل المسببة للإنفلونزا الإسبانية التي سببت بوفاة 70-100 مليونشخص. والفصائل المنتشرة في الوقت الحالي -التي سببت بنصف أمراض الإنفلونزا في عام 2006- أقل فتكاً من الإنفلونزا الإسبانية.وبعض أنواع H1N1 مستوطنة في الخنازير والطيور.

    صورة توضح التسمية العلمية للفيروس?

    تسمى فيروسات الإنفلوزا تبعاً لنوع البروتينات السكرية التي تغطي المادة النووية. فالحرف    يرمز لبروتين الراصةالدموية (بالإنجليزيةhemagglutinin )والحرف N يرمز لنورامينداز (بالإنجليزيةneurasthenia ).وكما كل الفيروسات التابعة لمجموعة الأورثوميكسوفيريداي يتم إضافة المكان الجغرافي التيوجد فيها الفيروس وسنة عزل الفيروس للاسم العلمي

    كيف يُصاب المرء بهذا الفيروس؟

    هذاالفيروس قادر على الانتشار بين البشر. وهو يسري بسهولة على غرار فيروس الأنفلونزا الموسمية ويمكنه الانتقال من شخص إلى آخر جرّاء التعرّض للرذاذ المتطاير الذي ينبعث من الشخص المصاب بالعدوى عن طريق السعال أو العطاس وعن طريق الأيدي أوالمسطحات الملوّثة به.

    ولتوقي انتشار العدوى ينبغي للمرضى تغطية أفواههم وأنوفهم عند السعال أو العطاس، كما ينبغي لهم البقاء في بيوتهم عندما يشعرون بالتوعّك وغسل أيديهم بانتظام والحفاظ،كلّما أمكن ذلك، على مسافة معيّنة بينهم وبين الأشخاص الأصحاء.

    والجديربالذكر أنّه لم يُسجّل وقوع أيّة حالات بين البشر جرّاء تعرّضهم للخنازير أوحيوانات أخرى.

    ومازال منشأ الفيروس مجهولاً حتى الآن.

    ما هي علامات العدوى وأعراضها؟

    إنّ علامات الأنفلونزا من النمط A/H1N1 شبيهة بعلامات الأنفلونزا الموسمية ومنها الحمى والسعال والصداع وآلام في العضلات والمفاصل والتهاب الحلق وسيلان الأنف،فضلاً عن التقيؤ والإسهال في بعض الأحيان.

    لماذا نحن متخوّفون بهذا الشكل من هذه الأنفلونزا بينما هناك مئات الآلاف ممّن يموتون كل عام بسبب أوبئة موسمية؟

    تحدث الأنفلونزا الموسمية كل عام والفيروسات التي تسبّبها تطفر كل سنة- غير أنّ كثيراًمن الناس يملكون بعض المناعة حيال الفيروس الدائر ممّا يساعد على الحد من الإصابات. كما تستخدم بعض البلدان لقاحات مضادة للأنفلونزا الموسمية للحد من الحالات المرضية والوفيات.

    ولكنّ فيروس الأنفلونزا من النمط A/H1N1 هو فيروس جديد لا يملك معظم الناس مناعة لمقاومته أو أنّهم يملكون نسبة قليلة منها، وعليه يمكن لهذا الفيروس إحداث عددأكبر من الإصابات مقارنة بالأنفلونزا الموسمية. وتعمل منظمة الصحة العالمية، بشكل وثيق، مع صانعي اللقاحات من أجل التعجيل باستحداث لقاح مأمون وناجع لمكافحة هذاالفيروس، ولكنّ اللقاح لن يكون متوافراً قبل بضعة أشهر.

    ويبدو أنّ الأنفلونزا الجديدة من النمط A/H1N1 تضاهي الأنفلونزا الموسمية من حيث القدرةعلى الإعداء، وهي تنتشر بسرعة، لاسيما بين فئة الشباب (الذين تتراوح أعمارهم بين10 أعوام و45 عاماً). وتتراوح درجة وخامة المرض من أعراض بالغة الاعتدال إلى حال اتمرضية وخيمة يمكن أن تؤدي إلى الوفاة. ويعاني معظم من يُصابون بالفيروس من مرض خفيف ويتماثلون للشفاء دون الحاجة إلى علاج بالأدوية المضادة للفيروسات أو رعاية طبية. والجدير بالذكر أنّ أكثر من نصف المصابين بحالات وخيمة يعانون أصلاً من حالات مرضية دفينة أو من ضعف جهازهم المناعي.

    يواجه معظم المصابين بالمرض أعراضاً خفيفة ويتماثلون للشفاء في بيوتهم. فمتى ينبغي التماس الرعاية الطبية؟

    ينبغي للفرد التماس الرعاية الطبية إذا ما شعر بضيق التنفس أو صعوبة في التنفس، أو إذا ما لازمته الحمى لأكثر من ثلاثة أيام. ولا بدّ للآباء الذين يُصاب أطفالهم بالمرض  التماس الرعاية الطبية إذا أصبح أطفالهم يتنفسون بسرعة وصعوبة وإذا أصيبوا بالحمى  أو باختلاجات (نوبات).

    وتمثّل الرعاية الداعمة في البيت- أخذ قسط من الراحة وشرب كميات كبيرة من السوائ  لواستخدام مسكّن للآلام- إحدى الوسائل المناسبة للامتثال للشفاء في معظم الحالات.(وينبغي للأطفال والشباب استخدام مسكّن للآلام لا يحتوي على الأسبرين لتوقي متلازمة راي.)

    ا هي الأغراض التي يمكن تحقيقها باستخدام الأدوية المضادة للفيروسات لمكافحة الأنفلونزا من النمط A/H1N1 ؟

    لقدظهرت على جميع الذين أُصيبوا بالفيروس الجديد A/H1N1 أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا (مثل التهاب الحلق والسعال وسيلان الأنف والحمى والتوعّك والصداع والألم المفصلي/العضلي) وقد تماثلوا للشفاء دون أيّ علاجب الأدوية المضادة للفيروسات.

    وقد تسهم الأدوية المضادة للفيروسات في الحد من الأعراض وفترة المرض، تماماً كما تفعل ذلك في إصابات الأنفلونزا الموسمية. وقد تسهم أيضاً في توقي الحالات المرضيةالوخيمة والوفاة. والجدير بالذكر أنّ الفيروس A/H1N1 هو فيروس جديد ولم يُعالج بتلك الأدوية، حتى الآن، سوى عدد قليل من المصابين به.ومنظمة الصحة العالمية على اتصال مع السلطات الصحية العمومية والأطباء في البلدان المتضرّرة وهي تعمل على جمع المعلومات عن مدى فعالية الأدوية لعلاج هذه العدوى.

    ما هي الأدوية التي يستجيب لها فيروس الأنفلونزا هذا؟

    هناك فئتان من الأدوية المضادة للفيروسات لمكافحة الأنفلونزا وهما مثبّطات النورامينيداز، مثلا لأوسيلتاميفير والزاناميفير؛ والأدمانتان، مثل الأمانتادين والريمانتادين. وقدتبيّن من الاختبارات التي أُجريت على الفيروسات المستفردة من المرضى في المكسيك والولايات المتحدة الأمريكية أنّ الفيروسات الحالية من النمط H1N1 تبدي حساسية إزاءمثبّطات النورامينيداز، ولكنّها تُظهر مقاومة حيال الفئة الأخرى (الأدمانتان).


    المؤتمر العلمي الخامس عشر لكلية الطب

    ايفادات

    يوم القلب العالمي

    خارطة الزوار

    Map

    كيان ساعة

    الطقس

    سجل الزوار